النقاط الرئيسية

الدعم للرحلات الفضائيةاستضافة الدكتور سلطان النيادي وهزاع المنصوري
تجارب زايـد 1 وزايـد 2الإجابة على التساؤلات الطلابية
جلسات حواريةتوضيح أهمية الرحلات الفضائية
تعاون إماراتي بحرينيمشاريع مستمرة في مجالات علمية متنوعة

استضافة الدكتور سلطان النيادي

دعمًا لمجال الرحلات الفضائية ولاطلاع الشباب البحريني بأهمية علم الفضاء، استضافت جامعة البحرين مساء أمس الدكتور سلطان النيادي وزير دولة لشؤون الشباب بدولة الإمارات العربية المتحدة، وهزاع المنصوري مدير مكتب رواد الفضاء بدولة الإمارات بتنظيم من الهيئة الوطنية لعلوم الفضاء وذلك للحديث عن تجربة الرحلات الفضائية، ومن أبرزها تجربة “زايد 1” و”زايد 2″، إلى جانب الرد على تساؤلات واستفسارات الطلبة المختلفة بعلم الفضاء.

أهمية الجلسات الحوارية

تأتي الأسباب المرتبطة حول تنظيم مثل هذه الجلسات الحوارية للتعريف عن الأسباب المترتبة من إقامة هذا النوع من الرحلات إلى الفضاء والفوائد العلمية المترتبة منها والفائدة المتمركزة من أداء مختلف التجارب العلمية في محطة الفضاء الدولية. خلال الجلسة الحوارية، أكد النيادي تركيز علم الفضاء على مختلف المجالات الموجودة، ومنها الهندسة والعلوم والتقنية لأنها تحدد الغاية من الرحلة الفضائية سواء إن كانت بغاية البحث أو لغايات هندسية أو لغاية رواد الفضاء. وأكد النيادي أنه لا يوجد شيء مستحيل ولابد من السعي وتوسعة المدارك واستغلال الفرص بجاهزية.

كلمة سفير الإمارات في البحرين

خلال كلمته الافتتاحية، تحدث فهد محمد سالم بن كردوس العامري سفير دولة الإمارات العربية المتحدة في مملكة البحرين عن الاهتمام المشترك الذي يعكسه هذا اللقاء في مجالات علوم الفضاء والمستقبل ودور الشباب المترتب في قيادة المسيرة نحو النهضة والنهوض بهذا المجال النوعي. وأشار إلى دور دولة الإمارات ومملكة البحرين المنصب في الاهتمام بعلوم الفضاء والاستكشاف فيه. كما تطرّق إلى تجربة دولة الإمارات في “مسبار الأمل” المنطلق في اكتشاف كوكب المريخ مع إنجازات مختلفة في علم الفضاء بالتعاون مع مختصين من دولة الإمارات ومن مملكة البحرين.

تعاون وتبادل علمي

كشف النيادي في حديثه مع “أخبار الخليج” بأن جسور التعاون ممدودة من دولة الإمارات العربية المتحدة والمتمثلة بمركز محمد بن راشد للفضاء ووكالة الإمارات للفضاء مع دول الخليج وبالتحديد مع مملكة البحرين وأكد وجود مشاريع تعاون مستمرة ما بين الدولتين تتمحور في التجارب العلمية والتصوير الفضائي والأقمار الصناعية والمجال مفتوح أمام المجالات الأخرى. وأعرب هزاع المنصوري عن تطلعه إلى فتح باب الفرص أمام المبادرات المرتبطة بالمهمات الفضائية في البحرين في المستقبل القريب.

مجلس أمناء الهيئة الوطنية لعلوم الفضاء

قال الدكتور فؤاد الأنصاري رئيس جامعة البحرين وعضو مجلس أمناء الهيئة الوطنية لعلوم الفضاء في البحرين لـ”أخبار الخليج” أن الجامعة قد وقعت مسبقًا مذكرة تفاهم مع الهيئة الوطنية لعلوم الفضاء، وأكد أن الجامعة والهيئة الوطنية بمثابة وجهين لعملة واحدة إلى جانب مذكرة التفاهم التي تتمحور حول تقديم أنشطة مختلفة للطلاب وترشيح عدد من التجارب العلمية لتطبيقها في الفضاء.

أسئلة الطلبة وتفاعلهم

أسئلة حول شكل الأرض

حظيت الجلسة الحوارية بتفاعل الطلبة الذين تقدموا بأسئلة مختلفة تمحورت بعلم الفضاء. على سبيل المثال، تقدمت إحدى الطالبات بسؤال إلى النيادي حول كروية الأرض أو كونها مسطحة، حيث أكد أن اختلاف الترددات والموجات الموجودة في الهواء مستحيل أن تنتظم عمليتها إلا إن كانت الكرة الأرضية بشكلها الكروي.

أسئلة حول التجارب في محطة الفضاء الدولية

تقدم طالب آخر بالسؤال حول أهمية إجراء التجارب العلمية في محطة الفضاء الدولية والذي أجابه النيادي بأن انعدام الجاذبية والظروف المغايرة في المحطة الدولية تغيّر الظروف المرتبطة بالتجارب العلمية وتسجيل نتائج مختلفة. أشار إلى أن خلايا مرض الزهايمر تنمو بشكل أسرع في ظروف انعدام الجاذبية وأن معدلات النظر تزيد في انعدام الجاذبية.

مشاركة مؤسسات تعليمية في التجارب الفضائية

تقدم عضو من الكادر الأكاديمي في جامعة البحرين بالسؤال عن إمكانية تقديم التجارب العلمية لمحطة الفضاء الدولية بغرض إجرائها، حيث أكد المنصوري إتاحة هذه الفرصة لمختلف المؤسسات التعليمية، وبالإمكان إرسال هذه التجارب إلى ناسا أو الوكالات المختلفة لإجراء هذه التجارب وتزويد الجهات المعنية بنتائجها.

FAQ

س: ما أهمية الجلسات الحوارية حول علم الفضاء؟
ج: تهدف لتوعية الشباب بالفوائد العلمية وتوسعة مداركهم.

س: ماذا يعني تنظيم مذكرات تفاهم بين الجامعات والهيئات الفضائية؟
ج: يتيح الفرصة للطلاب للمشاركة في التجارب العلمية وإثراء معرفتهم.

س: هل هناك مستقبل للمشاريع الفضائية بين الإمارات والبحرين؟
ج: نعم، يوجد تعاون مستمر في مجالات متعددة.

س: كيف يمكن للطلاب المشاركة في التجارب الفضائية؟
ج: يمكنهم تقديم تجارب علمية للوكالات الفضائية لإجرائها وتزويدهم بنتائجها.



اقرأ أيضا