النقاط الرئيسية

النقاط الرئيسية
عقد اللقاء السنوي في قاعة نيوسيوزنس
التأكيد على دعم الحكومة لموسم عاشوراء
التأمين على دور العبادة والمرافق الدينية
التنسيق بين الوزارات المختلفة لضمان السلامة

اللقاء السنوي للمآتم والحسينيات

عقدت إدارة الأوقاف الجعفرية اللقاء السنوي للمآتم والحسينيات من مختلف محافظات مملكة البحرين مساء الإثنين في قاعة نيوسيوزنس، بحضور الشيخ راشد بن عبدالرحمن آل خليفة محافظ محافظة العاصمة، والقاضي عيسى سامي المناعي وكيل وزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف، واللواء الدكتور الشيخ حمد بن محمد آل خليفة نائب رئيس الأمن العام، والمديرين العامين للمديريات الأمنية، وعدد من كبار مسؤولي الجهات الرسمية ذات العلاقة، وبمشاركة 300 مشارك من المآتم والحسينيات ومنسقي المواكب، وممثلي الجهات الرسمية استعداداً لموسم عاشوراء 1446هـ.

كلمات الشكر والتقدير

في مستهل اللقاء، ثمن رئيس الأوقاف الجعفرية السيد يوسف بن صالح الصالح التوجيهات الدائمة لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المعظم، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، بالاهتمام برعاية الشعائر الدينية، لا سيما موسم عاشوراء، وخير دليل ما تقدمه أجهزة الدولة ومؤسساتها من دعم لا محدود لإحياء هذه المناسبة سنوياً على النحو الأفضل.

ورفع الصالح أصدق التهاني والتبريكات إلى جلالة الملك المعظم وولي عهده الكريم وحكومة وشعب مملكة البحرين بمناسبة ذكرى اليوبيل الفضي لتولي جلالته مقاليد الحكم والتي تصادف هذا العام، مثمناً كذلك الحرص الأبوي الكبير الذي يوليه جلالة الملك المعظم لشعبه الوفي وأبنائه المحكومين في مختلف القضايا، من خلال مبادرات العفو المتتالية والتي تحمل المضامين السامية وتجدد الأمل والعمل وتكرس مبادئ الوحدة الوطنية والتضامن الاجتماعي ولم شمل الأسر الكريمة.

جهود وزارة الداخلية

وثمن رئيس الأوقاف الجعفرية، جهود وزارة الداخلية ومختلف أجهزتها بإشرافٍ ومتابعة دؤوبة من الفريق أول ركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية، مشيداً بالجهود الوطنية المخلصة للوزارة في الحفاظ على الاستقرار وتوفير الأمن والأمان وحماية المكتسبات والمنجزات الوطنية، والدور الكبير الذي تقوم به أجهزة الوزارة في المساهمة الفاعلة في حفظ أمن وصحة وسلامة الجميع.

دور الوزارات والهيئات الحكومية

كما أعرب عن تقديره لجهود المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية برئاسة الشيخ عبدالرحمن بن محمد بن راشد آل خليفة، والمتابعة المستمرة من لدن وزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف بإشراف من الوزير السيد نواف بن محمد المعاودة في رعاية دور العبادة ومختلف الشعائر الدينية، وكذلك جهود وزارة الصحة ووزارة شؤون البلديات والزراعة ووزارة الأشغال وهيئة الكهرباء والماء وكل الوزارات والهيئات الحكومية.

إجراءات السلامة والتأمين على دور العبادة

وأشار الصالح إلى أنه في إطار الإجراءات المهمة والاحترازية قامت إدارة الأوقاف الجعفرية بالتأمين على دور العبادة والمرافق الدينية ضد المخاطر، حيث تم التأمين على 1440 من دور العبادة والتي تشمل: 707 مساجد، و673 مأتماً.

نوع دور العبادةعددها
المساجد707
المآتم673

مبادرات الصحة والسلامة

ونوه الصالح بأن محور الصحة والسلامة يشكل محوراً مهماً ضمن خطة إحياء الموسم، وقمنا بالعديد من المبادرات على هذا الصعيد منها التنسيق مع الإدارة العامة للدفاع المدني بوزارة الداخلية ووزارة الصحة لتنفيذ سلسلة من الوقفات الإرشادية للمساجد والمآتم والحسينيات والمضائف الحسينية.

وأوضح أن الإدارة قامت بتنظيم سلسلة من دورات الإسعافات الأولية للكوادر العاملة في دور العبادة بالتعاون مع فريق “نبضة حياة” بمشاركة القائمين على المساجد وإدارات المآتم وكوادرها، تحت إشراف مجموعة من المدربين المؤهلين والمتمكنين في إيصال مهارات دعم الحياة الأساسية والإنعاش القلبي الرئوي.

دعم وزارة العدل والشؤون الإسلامية

من جانبه، أكد وكيل وزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف القاضي عيسى سامي المناعي أن الوزارة تدعم الجهود التي يقوم بها مجلس الأوقاف الجعفرية من تنسيق ومتابعة حثيثة مع جميع الجهات الرسمية والأهلية والقائمين على المآتم والحسينيات، لا سيما الاستعدادات الجارية لتوفير كل السبل لنجاح موسم عاشوراء في إطار ما تمتاز به المملكة من مناخ يكفل الحريات الدينية وفق النظام والقانون.

أهمية التنسيق والشراكة المجتمعية

من جانبه، أكد الشيخ راشد بن عبدالرحمن آل خليفة محافظ محافظة العاصمة، أهمية التنسيق والتعاون والشراكة المجتمعية لتقديم أفضل الخدمات للمآتم والمواكب في محافظة العاصمة خلال موسم عاشوراء، والذي يأتي تنفيذاً لتوجيهات جلالة الملك المعظم في تسخير كل الإمكانات التي تسهم في تسهيل إقامة المناسبة وخروجها بأفضل صورة.

من جهته، أكد اللواء الدكتور الشيخ حمد بن محمد آل خليفة نائب رئيس الأمن العام حرص وزارة الداخلية بتوجيهات الفريق أول ركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية على إحياء هذه المناسبة بشكل آمن للجميع ومواصلة النجاحات السابقة وأهمية الشراكة المجتمعية في حفظ النظام العام وتنفيذ القانون.

وشدد نائب رئيس الأمن العام على أهمية استمرار وتطوير النجاحات الكبيرة التي تحققت خلال السنوات السابقة من خلال روح الشراكة، مؤكداً أن أبواب الوزارة سواء بالمديريات الأمنية أو المحافظات أو الإدارات الأخرى جميعها حريصة على التواصل المباشر مع القائمين على المآتم والأهالي لكل ما فيه خير وصالح الجميع وأن يكون إحياء هذه المناسبة في أجواء من الأمن والطمأنينة.

الحوار المفتوح والتوقعات المستقبلية

ثم عقد الحوار المفتوح بمشاركة ممثلي الجهات الرسمية ورؤساء المآتم، وأعرب الجميع عن تطلعهم لنجاح إحياء الموسم من خلال تعزيز نهج الشراكة المجتمعية، مؤكدين ما تحظى به هذه المناسبة من دعم ومساندة في ظل العهد الزاهر لجلالة الملك المعظم وبمؤازرة من صاحب السمو الملكي ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، كما أشادوا بالتعاون القائم والمستمر بين كل الوزارات المعنية والأجهزة التنفيذية لتقديم كل ما يلزم لإنجاح إحياء الشعائر الدينية.

الأسئلة المتكررة FAQ

كيفية التواصل مع إدارة الأوقاف الجعفرية؟

يمكن التواصل من خلال موقعها الرسمي أو عبر الهواتف المعلنة.

ما هي الجهات المشاركة في تنظيم موسم عاشوراء؟

تشمل وزارة الداخلية، وزارة الصحة، وزارة العدل، والعديد من الهيئات الرسمية.

هل هناك تأمين على جميع دور العبادة؟

نعم، تمت عملية التأمين على 1440 دور عبادة.

ما هي أهم المبادرات الصحية المتخذة؟

تنفيذ دورات الإسعافات الأولية والوقفات الإرشادية.



اقرأ أيضا