النقاط الرئيسية

النقطة الرئيسية
السباحة الفلسطينية يزن البواب يعتزم تمثيل فلسطين في دورة الألعاب الأولمبية 2024.
يعتبر يزن البواب دورة الألعاب الأولمبية في باريس 2024 مهمة وأهم من دورة طوكيو 2021.
يزن البواب يعبر عن فخره بأنه فلسطيني ويرغب في تمثيل الفلسطينيين على الساحة الدولية.
الحلم الذي يريده يزن هو أن يكون ممثلًا لشعبه وأن يدعم قضية الفلسطينيين.
رغم أن والده لم يتمكن من تحقيق حلمه في السباحة، إلا أن يزن يسعى لتحقيق حلمه الخاص.
يزن البواب يعبر عن حبه للسباحة ويرى في دورة الألعاب الأولمبية فرصة لتحقيق حلم والده ودعم القضية الفلسطينية.
يزن يزاول تدريبه في دبي بمفرده ويتعاون مع السباح الفلسطيني الأولمبي المتقاعد أحمد جبريل.
يتطلع يزن إلى تحقيق الفوز بمساره في دورة الألعاب الأولمبية ورفع رأس بلده والناس في فلسطين.

دبي – (رويترز): لدى السباح الفلسطيني يزن البواب، الذي يتدرب استعدادا لدورة الألعاب الأولمبية 2024 مهمة وهي رغبته في تمثيل الفلسطينيين الذين يعانون تحت القصف الصهيوني في غزة على الساحة الدولية.

وقال إن هذه الدورة، التي ستنطلق في باريس يوم 26 يوليو، ربما تكون أهم من دورة ألعاب طوكيو 2021 التي كان ينافس فيها.

وأردف قائلا‮«‬أناف‭‬‭ جد‬خر ‬إني‭ ‬‮ فلسطيني،‭ ‬أول‭ ‬شء‭ ‬إنه‭ ‬أروع‭ العلم،‭ ‬حلم‭ ‬لي‭ ‬وحلم‭ ‬لأهلي‮»‬‭ .

ويسعى يزن (24‬‬ ‬‬ عاما) ، المولود في السعودية لأبوين فلسطينيين لاجئين، إلى تحقيق حلم لا يراوده وحده.

وقال لرويترز في دبي حيث يتدرب ويدير مصنعا للأثاث ‮«‬كان حلم أبي إنه يتعلم كيف يسبح وهو يصير سباح‮»‬.

لكن والده رشاد البواب، الذي غادر الأراضي الفلسطينية في الثامنة عشرة من عمره، لم يتمكن من تحقيق حلمه. وقال الأب ‮«‬أنا حبيت إنه يزن‭ ‬يدخل‭ ‬السباحة‭ ‬لأن‭ ‬أنا‭ ‬كنت‭ ‬بحب‭ ‬السباحة،‭ ‬رياضة‭ ‬حلوة‭ ‬وجميلة‮»‬.

وذكر أن دورة الألعاب الأولمبية المقبلة في باريس فرصة لابنه لدعم القضية الفلسطينية.

وأضاف‮«‬لكن الأهم أنه هو بيمثل شعب مظلوم وحقوقه مظلومة‮»‬.

ورغم أن يزن ولد وعاش خارج الأراضي الفلسطينية يقول ‮«‬أنا فلسطيني دائما، في قلبي فلسطيني… أنا أفكر في فلسطين في كل يوم وكل ثانية ‮«‬علشان‮»‬ أنا أقدر أمثلكم بطريقة ‮«‬منيحة‮»‬.

ويتدرب يزن في دبي بمفرده وم

اقرأ أيضا