النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
المشاركة في الندوة الجانبيةشارك الأمين العام لجمعية البحرين لمراقبة حقوق الإنسان فيصل فولاذ في ندوة جانبية بوزارة الداخلية والمؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان.
ملف “ملك التسامح”تم توزيع ملف بعنوان “ملك التسامح” يوضح العفو الملكي والعقوبات البديلة والسجون المفتوحة.
العقوبات البديلة والسجون المفتوحةقدمت وزارة الداخلية شرحاً شاملاً حول العقوبات البديلة وبرامج السجون المفتوحة.
إشادة ممثلي المنظمات الدوليةأشاد ممثلو المنظمات الدولية بحقوق الإنسان في البحرين وبمشروعي العقوبات البديلة والسجون المفتوحة.

مشاركة الأمين العام لجمعية البحرين لمراقبة حقوق الإنسان

شارك الأمين العام لجمعية البحرين لمراقبة حقوق الإنسان فيصل فولاذ في الندوة الجانبية لوزارة الداخلية والمؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان بالبحرين الاثنين الماضي والتي أقيمت بالتزامن مع الدورة 56 لمجلس حقوق الإنسان بجنيف بعنوان (تطورات تعزيز وحماية حقوق الإنسان في مملكة البحرين.. العقوبات البديلة والسجون المفتوحة نموذجا).

ملف “ملك التسامح”

وزعت الجمعية ملفاً بالمجلس وبالندوة بعنوان (ملك التسامح) باللغتين العربية والانجليزية حيث أوضحت الجمعية العفو الملكي الواسع في عيد رمضان وعيد الأضحى لهذا العام وأن العقوبات البديلة والسجون المفتوحة شكلت نجاحاً باهراً بالبحرين. يأتي التوجيه الملكي تماشياً مع الآليات الدولية لحقوق الإنسان الخاصة بتنفيذ القانون وتحسين ظروف السجن والاحتجاز، والتقليل من اللجوء إلى عقوبة السجن واستخدام عقوبات بديلة إصلاحية وتعزيز المعاملة الإنسانية والعادلة للفئات المستضعفة والمهمشة ضمن منظومة العدالة الجنائية من خلال تطبيق المعايير الدولية لحقوق الانسان.

مشاركة الرائد جاسم الدوسري

نوه فولاذ بمشاركة الرائد جاسم الدوسري مدير إدارة العقوبات البديلة بالإدارة العامة لتنفيذ الأحكام والعقوبات البديلة ورئيس قسم الرأي القانوني بالإدارة العامة لتنفيذ الاحكام والعقوبات البديلة راشد علي المطوع وتقديمهم شرحاً شاملاً عن العقوبات البديلة وبرنامج السجون المفتوحة، كمشروع تأهيلي عصري في مجال حقوق الإنسان وأنظمة مراكز الإصلاح والتأهيل، لافتاً إلى أن وزارة الداخلية في ظل التوجيهات الحكيمة من القيادة السياسية قطعت شوطاً طويلاً في إطار تحديث أساليب وطرق معاملة النزلاء بما يحقق أعلى المعايير الحقوقية والإنسانية وأصبحت نموذجاً عالياً بالمنطقة.

إشادة ممثلي المنظمات الدولية

أضاف فولاذ أن ممثلي السفارات بجنيف ومن المنظمات والهيئات الدولية وممثلي المنظمات الحقوقية الدولية حضروا الندوة، وقد أشاد الكثير منهم بسجل حقوق الإنسان بمملكة البحرين وبمشروع العقوبات البديلة والسجون المفتوحة لكونهما مشروعين حضاريين يعكسان الاعتزاز بحقوق الإنسان، وحرص القيادة السياسية بالبحرين ووزارة الداخلية على توفير كافة الظروف المساعدة للمستفيدين على الاندماج في المجتمع، في إطار منظومة العدالة الجنائية وقدم فولاذ مداخلة بالندوة أشاد فيها باسم شعب البحرين والمنظمات المدنية بسجل البحرين الحقوقي المتقدم وقيادة القيادة السياسية لملف الحريات والاصلاحات وحقوق الإنسان، منوهاً بجهود وزارة الداخلية وكل أجهزتها لما تقدمه لتعزيز حقوق الانسان وتوفيرها الحماية لهذه الحقوق والاشادة الشعبية الكبيرة بقانون العقوبات البديلة والسجون المفتوحة.

FAQ

ما هو هدف الندوة الجانبية؟

الندوة تهدف إلى مناقشة تطورات تعزيز وحماية حقوق الإنسان في مملكة البحرين.

ما هو ملف “ملك التسامح”؟

ملف يوضح العفو الملكي والعقوبات البديلة والسجون المفتوحة في البحرين.

ماذا قدمت وزارة الداخلية بالندوة؟

قدمت شرحاً شاملاً حول العقوبات البديلة وبرامج السجون المفتوحة.

كيف كانت ردود الفعل الدولية على الندوة؟

أشاد ممثلو المنظمات الدولية بالسجل الحقوقي البحريني ومشروعي العقوبات البديلة والسجون المفتوحة.



اقرأ أيضا